بحيره طبريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحيره طبريا

مُساهمة من طرف علي1 في الأحد مارس 01, 2009 6:04 pm

بحيرة طبريا هي بحيرة حلوة المياه تقع بين منطقتي الجليل والجولان على الجزء الشمالي من مسار نهر الأردن. يبلغ طول سواحلها 53 كم وطولها 41 كم وعرضها 17 كم، ومساحتها تبلغ 166 كم2. أقصى عمق فيها يصل إلى 46 متر. تنحدر من قمة جبل الشيخ الثلجية البيضاء المياه الغزيرة لتشكل مجموعة من الينابيع التي تتجمع بدورها لتكون نهر الأردن. البحيرة والمنخفض حولها هما جزء من الشق السوري الأفريقي.
مصدر الاسم
اسم البحيرة بالعربية يشير إلى مدينة طبريا إذ كانت أكبر بلد يقع على سواحل البحيرة. يرد هذا الاسم بالعبرية أو بالآرامية في موارد يهودية مثل الميشناه والتلمود (بالعبرية: ימה של טבריה, بالآرامية: ימא דטבריא). وتم تسمية مدينة طبريا، عند تأسيسها سنة 20م على الساحل الجنوبي الغربي من البحيرة، نسبة إلى الإمبراطور الروماني طيباريوس قيصر (الأول). أما بالعبرية الحديثة فتسمى البحيرة "كينيرت" (כנרת) إذ كان الاسم الوارد في التوراة (أي العهد القديم): سفر العدد (أصحاح 34) وسفر يشوع (أصحاح 13). في النسخ اليوناني واللاطيني للعهد الجديد تـُذكر البحيرة باسم "بحيرة الجليل" (θαλάσσης τῆς Γαλιλαίας، Mare Galilaeae) فهو الاسم الشائع اليوم في اللغة الإنكليزية (Sea of Galilee).
وبوقوع مستوى سطح البحيرة على عمق 213 متر تحت سطح البحر فإنها تعبر أخفض بحيرة مياه حلوة في العالم وثاني أخفض مسطح مائي في العالم بعد البحر الميت.
تكون بحيرة طبريا مصدر مياه الشرب الرئيسي للكيان الصهيوني الغاصب والأراضي الفلسطينية. في 1964 انتهى بناء مسيل المياه الصهيونيةالذي ينقل مياه البحيرة إلى جميع أنحاء فلسطين المحتلة. بعد احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة من قبل كيان العدو في حرب 1967 ربطت شركة المياه الصهيونية("ميكوروت") بعض المدن الفلسطينية إلى مسيل المياه ولكنها تقطع توفير المياه إليها في بعض الأحيان.
مع أن الحدود الدولية التي تم رسمها في 1923 يبعد 10 أمتار من الشاطئ الشمالي الشرقي للبحيرة، كانت سوريا تستعمل البحيرة لصيد السمك بين عامي 1948-1967، وحاولت الحيلولة دون صيادي السمك الصهاينة،والقوارب الصهيونية بشكل عام، من الدخول إلى الجزء الشمالي الشرقي من مياه البحيرة. في حزيران (يونيو) 1967 انتهت السيطرة السورية على هذا الجزء من بحيرة طبريا إذ فقدت سورية مساحة كبيرة من مرتفعات الجولان شرقي البحيرة في الحرب مع الكيان الغاصب. في المفاوضات السلمية عـُقدت في الولايات المتحدة أواخر عام 1999 وأوائل عام 2000 أصرت سورية على انسحاب العدو من مرتفعات الجولان إلى خطوط الرابع من يونيو 1967، بما في ذلك إعادة الشاطئ الشمالي الشرقي للسيطرة السورية. الموقف الصهيوني هو أن الحدود الدولية من 1923 هو خارج الخلاف بشأن الجولان وترفض إمكانية الانسحاب إلى خط غربي هذه الحدود.
avatar
علي1
عضو
عضو

عدد الرسائل : 88
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى